عمان - الرأي -

أعلن جمال أبو عابد المدير الفني للفيصلي انتهاء مهمته رسمياً مع الفريق اعتباراً من اليوم.

وقال ابو عابد في تصريح لـ «الرأي»: أتخذت القرار بعد تفكير عميق، وبعدما وجدت أن الظروف والأجواء غير مناسبة لمواصلة مهمتي، وأتمنى للفريق التوفيق.

وعن الأسباب الحقيقية للاستقالة كشف أن هناك الكثير من المحاولات التي كانت تهدف للتأثير على صلاحياته الفنية «في بادىء الأمر أتقدم بكل الشكر والتقدير والاعتزاز للشيخ سلطان العدوان رئيس النادي، الذي أعتبره بمثابة الأب الروحي لنا نحن أبناء النادي، وهو يعمل بكل جهد لتوفير كل متطلبات النجاح للفريق، لكن هناك من يدفع باتجاهات عكسية ويعمد الى وضع العراقيل، الأمر الذي دفعني لاتخاذ قرار الاستقالة».

ولفت ابو عابد الى أنه وكمدرب يرفض بشدة أي محاولات للتدخل في صلاحياته الفنية وقال: لقد تجاوزت خلال الفترة الماضية عن الكثير من المحاولات التي كانت تهدف للتأثير السلبي على مهمتي مع الفريق انطلاقاَ من محبتي وعشقي للفيصلي الذي مثلته كلاعب طيلة مسيرتي في الملاعب، وتقديراً للشيخ سلطان الذي أعتز به وأقدر دعمه لي في الكثير من المواقف، لكن ما حدث اليوم -أمس- من تغييبي عن التوقيع الرسمي مع اللاعب يوسف النبر أرفضه بشدة ما دفعني لاتخاذ القرار الذي كنت أفكر به منذ أكثر من اسبوعين، خصوصاً وأن الرسالة وصلت بوضوح من خلال تغييبي عن التوقيع والطريقة التي تم بها التوقيع.

وأضاف: أنا لست ضد التعاقد مع النبر فهو لاعب متميز وأحترم قدراته وطالبت بالتعاقد معه وأنا تواصلت معه أكثر من مرة، رغم حالات المد والجزر التي كانت تمر بها المفاوضات في ظل تدخل قوى تدفع نحو اتجاهات معاكسة، وبعد أن تم الاتفاق معه من خلال تواصلي معه ايضاً، تم الطلب مني غض النظر عن اللاعب المحترف، وهذا ما رفضته بشدة لأنه تدخلاً بعملي، وأؤكد مجدداً أن النبر ليس سبب الخلاف بل كنت مطالباً به وضمن خياراتي.

واشار المدير الفني الى أنه عمل بكل جهد منذ تسلمه المهمة وعمد الى بناء فريق قوي ومتجانس يخدم لسنوات قادمة «لا أعرف ما هي الدوافع لدى أشخاص -سأتحدث عنهم في قادم الايام- لوضع العراقيل امام مسيرة الفريق وأمام توجهات المستقبل، وهم من أفشلوا المساعي التي بذلت لاسقدام أكثر من لاعب وفي مقدمتهم احسان حداد وانس بني ياسين ومصعب اللحام».

وجدد ابو عابد توجيه الشكر والتقدير الى الشيخ سلطان واعتزازه بالثقة التي منحها له لتدريب الفريق «لأنني أقدره واعتز به كثيراً قررت الاعتذار عن مواصلة المهمة لأن هناك أشخاص لا يريدون للفريق أن يمضي بالاتجاه الصحيح استناداً الى اعتبارات خاصة».

وختم: قراري نهائي ولن أعود عنه وأتمنى للفريق التوفيق واتوجه بالشكر الى اللاعبين الذين عملت معهم خلال الفترة الماضية.