محمد نواف الدويري

جاءت هذه الدراسة للتعرف على واقع الإعلام في الأردن من خلال المواقع الإلكترونية للوزارات الأردنية. وذلك من خلال دراسة المواقع الإلكترونية لبرنامج الحكومة الإلكترونية، وكل من وزارات: الصحة، الداخلية، الخارجية، التربية والتعليم، العمل، التنمية الاجتماعية.

واعتمدت الدراسة على رصد المواقع الإلكترونية لمدة سبعة أيام متتالية خلال الفترة من الأحد 2/ 1/ 2011 إلى السبت 7 من ذات الشهر وذلك للتعرف على خصائص ومكونات هذه المواقع والإطلاع على كيفية تحديثها، إضافة إلى أهم المشاكل التي تواجهها وهل يتم التعامل معها.

واعتمدت الاستبانة كأداة للدراسة أيضا، حيث وزعت 500 استبانة لهذه الغاية.

وهدفت الإستبانة للتعرف على مدى متابعة المواطنين لمواقع الوزارات الإلكترونية، وما هي أبرز المواضيع التي يطالعونها، ورصد آرائهم بخدماتها وطريقة تحديثها، ومدى تقديمها لمختلف الخدمات لهم.

كما تم إجراء مقابلات ميدانية مع مدراء الإعلام والعلاقات العامة والناطقين الإعلاميين في الوزارات التي شكلت عينة الدراسة.

نظراً للتطور الكبير الذي شهدته إدارات الإعلام والعلاقات العامة في الوزارات الأردنية خلال العشرة سنوات الأخيرة، ودخولها إلى عالم الإعلام الإلكتروني، وذلك ببث أخبارها ونشاطاتها وخدماتها على المواقع الإلكترونية للوزارات، حيث تعتبر المواقع الإلكترونية أحد الأدوات الفاعلة التي تستخدمها أجهزة الإعلام في الوزارات للتواصل مع جماهيرها من المواطنين، كان لا بد من تناول هذه المواقع وتحليللها ومعرفة رأي الموطنين بها ومدى استفادتهم منها، اضافة الى التعرف على أهم المشكلات التي تواجهها. لذا جاءت هذه الدراسة للتعريف بما يلي:

- التعريف بأهمية الإعلام الإداري الإلكتروني كمفهوم متطور للإعلام الحكومي، إضافة إلى بيان مدى أهميته في بيان خطط الحكومة والوزارات، وعرض خدماتها أمام المواطن وتعريفه بكافة المعاملات الحكومية التي يريدها عبر المواقع الإلكترونية للوزارات.

- بيان أهمية الإعلام الإلكتروني للوزارات الأردنية. وكيفية توظيفه في خدمة أهداف الوزارة ومنهجية عملها بما يحقق لها النجاح والفائدة للمواطنين، وكيف يكون إعلاماً تنموياً هادفاً ينقل المعلومة الصحيحة والدقيقة.

- التعرف على أهمية تحديث المواقع الإلكترونية للوزارات خاصة الوزارات التي ترتبط بقطاع واسع من المواطنين. اضافة الى معرفة اتجاهات المواطنين وآرائهم فيما يخص المواقع الإلكترونية للوزارات.

- التعرف على أهم عيوب هذه المواقع والمشاكل التي تعترضها. والخروج بتوصيات تسهم في تفعيل هذه المواقع وتجاوزها لبعض الأخطاء التي تتكرر عليها.

لذا تتلخص مشكلة الدراسة فيما يلي:

- ما مدى نجاح الإعلام الإداري عبر المواقع الإلكترونية للوزارات الأردنية في تفعيل الاتصال بين الحكومة والمواطن.

تساؤلات الدراسة

هدفت الدراسة للإجابة على مجموعة التساؤلات التالية:

1- إلى أي مدى يطالع المواطنين المواقع الإلكترونية للوزارات؟

2- إلى أي مدى إعلام الوزارات على المواقع الإلكترونية قادر على التواصل بشكل فاعل مع المواطنين؟

3- إلى أي مدى يتم تحديث المواقع الإلكترونية للوزارات الأردنية بالأخبار والمعلومات بشكل متواصل وسريع ليبقى المواطن على إطلاع بما هو جديد؟

4- ما أبرز الصعوبات التي يواجهها الإعلام الإداري في الوزارات عبر المواقع الإلكترونية؟

5- إلى أي مدى يلجأ المواطنون إلى مواقع الوزارات الإلكترونية عند حاجتهم لأي معلومات عن وزارة معينة؟

6- من يدير المواقع الإلكترونية في الوزارات؟

7- ماهي الأشكال الصحفية التي يكتب بها موظفو الإعلام بالوزارات؟

وتوصلت الدراسة إلى أنّ أغلب الأنماط الصحفية التي تستخدمها الوزارات هي الخبر الصحفي وأن أخبار الوزارات على مواقعها الإلكترونية تركز في الغالب على أنشطة الوزارة وأخبار مديرياتها المختلفة. ومن خلال رصد المواقع الإلكترونية للوزارات تبين أن مواقعها عبارة عن قوالب ثابتة لا يتغير بها أي شيء سوى بعض الأخبار التي يتم تحديثها حسب نشاط الوزارة.

كما تبين من خلال الرصد أن موقع وزارة التربية والتعليم يحتوي على معلومات كافية عن الوزارة كما أنه موقع تفاعلي، له عدد كبير من الزوار، كما تم رصد عدد كبير من شكاوى المواطنين ما يدل على أن هناك نسبة كبيرة من المواطنين تزور الموقع وتتفاعل مع القضايا التي يطرحها.

وتوصلت الدراسة إلى أن 44 % من أفراد العينة يطالعون مواقع الوزارات الإلكترونية بشكل متفاوت وحسب الحاجة التي تستدعي ذلك، 41 % من العينة لا يطالعونها إطلاقاً و15 % يطالعونها بشكل مؤكد ودائم، كما أنّ 59 % من أفراد العينة الذين لا يطالعون مواقع الوزارات اطلاقاً يلجأون للصحف للحصول على أخبار الوزرات وخدماتها، 27 % من الأصدقاء، 9 % غير ذلك، 5 % الذهاب للوزارة، كما أن 49 % من أفراد العينة يعودون لمواقع الوزارات الأردنية عند حاجتهم للمعلومات حول هذه الوزارات وخدماتها بشكل دائم، 46 % بشكل متفاوت، 5 % لا، كما أنّ 54 % من أفراد العينة وافق على أن أخبار الوزارات تجعلهم على صلة بما هو جديد من أخبارها.

نتائج الدراسة:

1- توصلت الدراسة إلى أن 58 % من العينة مستخدمين للانترنت بينما شكلت نسبة الذي يستخدمون الإنترنت بشكل متفاوت (أي أحياناً) 36 %.

2- أبرز المواضيع التي يطالعها أفراد العينة لدى استخدامهم للإنترنت هي: 41 % يطالعون المواضيع الإخبارية، و33 % يطالعون المواضيع الإجتماعية، و17 % يطالعون مواضيع أخرى، مثل: مواضيع فنية، رياضية، سياسية، جميع الخيارات السابقة، مواضيع متنوعة، حسب الحاجة، الاقتصادية بنسبة 7 %.

3- أما فيما يتعلق بطبيعة قراءة أفراد العينة للمواضيع التي يطالعونها، يتضح أن 52 % يطالعون جزء من الموضوع، و16 % منهم يقرأون العنوان فقط، و27 % يطالعون الموضوع كاملاً، بينما 5 % كانت إجاباتهم غير ذلك. مثل: العنوان وجزء من الموضوع.

4- وبالنسبة لمطالعة أفراد العينة لمواقع الوزارات الأردنية، يتضح أن 44 % من أفراد العينة يطالعون مواقع الوزارات بشكل متفاوت (أحياناً). و41% لا يطالعونها، و15 % يطالعونها.

5- يطالع أفراد العينة مواقع الوزارات التالية: 35% يطالعون موقع وزارة التربية، و28 % موقع برنامج الحكومة الإلكترونية، و14 % غير ذلك، مثل مواقع أخبارية تفاعلية، موقع ديوان الخدمة المدنية، موقع وزارة الصناعة، موقع عمون، موقع دائرة الإحصاءات العامة، موقع رئاسة الوزراء، و7 % يطالعون موقع وزارة الصحة، و6 % يطالعون موقع وزارة العمل، و4 % يطالعون موقع وزارة الخارجية، و3 % موقع وزارة التنمية الإجتماعية، 3 % يطالعون موقع وزارة الداخلية.

6- أما أفراد العينة الذين لا يطالعون مواقع الوزارات تبين أن 59 % منهم يلجأون للحصول على أخبار الوزارات من الصحف، فيما يحصل 27 % من الأصدقاء، و9 % أجابوا غير ذلك،

و5 % من الوزارة نفسها.

7- بينما يتبن أن أسباب مطالعة أفراد العينة لمواقع الوزارات، يتضح أن 53 % لمتابعة الأخبار، و35 % يتابعونها لأجل الحصول على المعلومات، و10 للإطلاع على الخدمات، و2 % أجابوا بغير ذلك، جميع ما ذكر، طلب ايصال خدمة.

8- وفيما يتعلق بعودة أفراد العينة لمواقع الوزارات عند الحاجة للمعلومات، تبين أن 49 % منهم يعودون، و46 % أحياناً، و5 % لا يعودون.

9- أما رأي أفراد العينة بمدى قدرة أخبار الوزارات على مواقعها الإلكترونية بأن تجعلهم على صلة دائمة بما هو جديد من أخبار الوزارة، وافق 54 % ذلك، فيما أجاب 22 % محايد، ووافق 14 % منهم بشدة ، غير موافق بشدة 4 %، و6 % غير موافق.

10- أجاب 7 % موافق بشدة من أفراد العينة على أن أخبار الوزارات على مواقعها الإلكترونية تهتم بالأشخاص أو مضمون الخبر، و35 % موافق، و36 % محايد، و65 % غير موافق بشدة، و16 % غير موافق.

11- أما رأي أفراد العينة بمدى تحديث الوزارات الأردنية لأخبارها على المواقع الإلكترونية التابعة لها، رأى 20 % من العينة أن الوزارات تحدثها بشكل يومي، و27 % بشكل أسبوعي، و26 % بشكل شهري، و27 % أجابو بغير ذلك، مثل لا أعرف، سنوي، اهتم بذلك.

12- أما رأي أفراد العينة حول إعلام الوزارات الإلكتروني بأنه إعلام ترويجي تسويقي أكثر من أنه خدماتي تقني، أجاب 10 % موافق بشدة، و34 % موافق، و36 % محايد، و5 % غير موافق بشدة، و5 % غير موافق.

13- ركز موقع الحكومة الإلكترونية في أغلب أخباره على أخبار الإتفاقيات تلاها الإعلانات، أخبار الافتتاح، ونشاطات الحكومة والوزارت. بينما ركز موقع وزارة الصحة بالدرجة الأولى على أخبار الاستقبال بنسبة 45 %.

أما موقع وزارة التربية فركز على أخبار الوزارة بالدرجة الأولى وبنسبة 50 %، بينما ركز موقع وزارة العمل على أخبار الاتفاقيات والافتتاح وبنسبة 23 %، تلاها وزارة التنمية الاجتماعية التي ركزت أخبارها على أخبار الوزارة ذاتها بنسبة 34 %، أما وزارة الداخلية ركزت أخبارها على الإرشادات بنسبة 60 %، أما وزارة الخارجية فكانت اهتمامات أخبارها على مواضيع أخرى غير المذكورة في القائمة وكانت أغلب الأخبار التي تم تحليلها أخبار جلالة الملك.

14- جاءت أخبار الحكومة الإلكترونية معظمها على الصفحة الرئيسية بنسبة 100 %، ووزارة الصحة 50 % على الرئيسية و50 % على الصفحات الداخلية، بينما جاءت وزارة التربية والتعليم بنسبة 90 % على الصفحة الرئيسية، ووزارة العمل بنسبة 54 % على الصفحات الداخلية، بينما جاءت أخبار وزارة التنمية بنسبة 100 % على الصفحات الداخلية، وجاءت أخبار وزارة الداخلية بنسبة 60% على الصفحة الرئيسية، و أخبار وزارة الخارجية بنسبة 100 % على الصفحة الرئيسية للموقع.

3- أخبار الحكومة الإلكترونية 67 % منها جاء على مساحة متوسطة، الصحة 6 % مساحة متوسطة، التربية 70 % متوسطة، العمل 69 % متوسطة، التنمية 40 % متوسطة و 40 % كبيرة، الداخلية 100 % متوسطة، الخارجية 86 % متوسطة.

15- بالنسبة للأنماط الصحفية الأكثر استخداماً، تبين أن موقع الحكومة استخدم الأخبار بنسبة 100 %، الصحة أخبار بنسبة 100 %، التربية أخبار بنسبة 100 %، العمل أخبار بنسبة 85 %، التنمية أخبار بنسبة 40 %، الداخلية فئة أخرى بنسبة 80 %، الخارجية أخبار بنسبة 100 %.

16- 100 % من أخبار الحكومة الإلكترونية كانت نقل عن وسائل الإعلام، الصحة 100 % عن دائرة العلاقات العامة في الوزارة، التربية 80 % نقل عن وسائل إعلام، العمل 92 % عن دائرة العلاقات العامة في الوزارة، التنمية 60 % غير محدد، بينما الداخلية 80 % عن دائرة الإعلام في الوزارة، والخارجية 100 % عن وسائل إعلام.

17- أغلب أخبار الوزارات كانت مصادرها مختلطة بالنسبة للأخبار، أي وجد الخبر الواحد فيه تصريح للوزير ولمسؤول في الوزارة ولمواطن وغير ذلك.

18- أما بالنسبة للعناوين فإن الحكومة الإلكترونية 89 % من عناوينها كانت بحجم متوسط، الصحة 60 % متوسط، التربية 80 % متوسط، العمل 100 % متوسط، التنمية 70 % متوسط، الداخلية 100 % متوسط، الخارجية 100 % متوسط.

19- وبالنسبة لاستخدام الوزارات للصور والرسومات مع الأخبار التي تنشرها الوزارات على مواقعها الإلكترونية، يتضح أن الحكومة الإلكترونية 78 % تستخدم، الصحة 100 % لا تستخدم/ التربية 90 % تستخدم، العمل 61 % لا يستخدم، التنمية 90 % لا يستخدم. الداخلية، 100 لا يستخدم، الخارجية 100 % لا يستخدم.

20- تبين أن الوزارات التي تستخدم الصور بنسب كبيرة في فئة استخدام الصور تستخدم الألوان بنسب كبيرة أيضا، وهذا شيء طبيعي نظراً للميزات الإنترنت حيث أنه يتيح استخدام الصور الملونة دون أي تكلفة.

توصيات الدراسة

توصي الدراسة بما يلي:

1- تحديث الوزارات لمواقعها الإلكترونية ومدها بالأخبار بشكل يومي لتعطيها الشكل التفاعلي.

2- التركيز على الكتابة الإخبارية بمختلف صنوف وأشكال الكتابة الصحفية من خبر وتحقيق ومقال وتقرير وكاركتير.

3- قيام الوزارات بمسوح شاملة لمعرفة آراء الجماهير بالخدمة التي تقدمها الوزارات من خلال مواقعها الإلكترونية.

4- تبني سياسة إعلامية عبر موقع الحكومة الإلكترونية تهتم بالأخبار دون عرض شريط أخبار وكالة الأنباء الأردنية فقط.

5- إنشاء أقسام خاصة بالوزارات تتولى إدارة الموقع الإلكتروني، بحيث تتكون هذه الأقسام من موظفين تقنيين وإعلاميين متخصصين ليتمكنوا من إدارة الموقع بالشكل والمضمون المرادين.

6- وضع ميثاق شرف أخلاقي للعاملين في إعلام المواقع الإلكترونية بالوزارات يحدد هذا الميثاق أسس المهنة ويضع معاييرها الأخلاقية.