عمان - بترا

يقدّم النجم اللبناني وائل كفوري ضمن فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون، جملة من الاغنيات والمواويل التي تمتلك وقعها الخاص لدى رواد المهرجان الذين وعدهم بمفاجآت جديدة في دورة هذه السنة.

وحققت اغنيات كفوري نجاحا واسعا من حيث اللحن او المضمون، الى جانب الاداء بإمكانات صوتية عالية، والتي جعلته مشهورا على مستوى العالم العربي، وظل اسمه حاضرا في اغلبية المهرجانات العربية.

وفي العام 1997 كانت مشاركته الاولى في جرش، وصدح آنذاك بالعديد من الأغنيات منها: "مملكتي السعيدة" و" رايح عالجيش" والتي كان لها صدى كبير بين جيل الشباب، وتعد مرحلة "الجيش" فترة نضوج وانتشار، وتكريسا لاسمه بين صفوف فناني الصف الاول في العالم العربي، فكان تألقه في جرش، وحصوله على جائزة من لبنان كأفضل مطرب لبناني، لتتوالى بعد ذلك الالبومات والجوائز والالقاب، مثل البوم "حكاية عاشق" و"سألوني"، ليؤكد مرة اخرى على استحقاقه بان يكون بالصدارة من خلال البوم "عمري كله" 2003.

وحتى العام 2008 كانت البوماته تحقق الجوائز مثل "وائل 2006 " و"بيحن" و"بحبك انا كثير"، لتبدأ محطة الاغنية المنفردة" سنغل"مثل قولك غلط، وحكم القلب، وحالة حب وما رجعت انت" وغيرها من الاغاني، واستمر من نجاح الى نجاح، فاصدر البوم " يا ضلي يا روحي" 2014.

ان استعراض البومات واغاني وائل كفوري يحتاج الى وقت اطول، ذلك انه يدرس بعناية كل اغنية يقدمها، ومن هنا يأتي هذا التميز له، سواء في اغانيه، او مشاركاته في لجان التحكيم ببرامج اراب أيدول، او اكس فاكتور.