الراي - رصد

أعلنت الأمم المتحدة اليوم الأول لعيد الفطر عطلة رسمية لجميع عامليها.

ويشكل عيد الفطر عادة عطلة رسمية في جميع مقار الأمم المتحدة حول العالم ولجميع العاملين فيها بغض النظر عن دياناتهم، وهو تقليد أقرته الجمعية العامة في قرار أصدرته في مارس عام 1998. وحرص بان كي مون معه الأمناء العامون السابقون على تقليد آخر، وهو إصدار تهنئة بالعيد لمسلمي العالم، على شكل كلمة مصورة أو بيان مكتوب، إلا أن بان كي مون كسر التقليد هذا العام ولم يصدر عن مكتبه أو متحدثه الرسمي أي تهنئة بالعيد لمليار وستمئة مليون مسلم حول العالم.

من جهة أخرى، أصدر المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستفان ديمستورا، تهنئة إلى المسلمين بعيد الفطر، وعندما سألنا المتحدث الرسمي عن سبب عدم تقديم الأمين العام للتهنئة هذا العام، أجاب بأن بان كي مون ينضم إلى مبعوثه الخاص ديسمتورا في تهنئته، إلا أن تهنئة ديمستورا لم تذكر بان كي مون من قريب أو بعيد.

فيما قال ستفان دوجريك وهو المتحدث الرسمي للأمم المتحدة: "يجب ألا تقرأ شيئا في عدم تقديمه للتهنئة، وها أنا أتمنى نيابة عنه كل الخير والرفاه للمسلمين حول العالم".

وبغض النظر عن تقديم الأمين العام بان كي مون للتهنئة للمسلمين من عدمه إلا أن المنظمة الدولية احتفلت بالمناسبة بعطلة رسمية لجميع موظفيها ومكاتبها في العالم، كحال بعثات الدول العربية والإسلامية، التي احتفلت بنهاية شهر رمضان كما احتفلت بحلوله عندما عقدت معرضا للتمور العربية، للاحتفال بالشهر الفضيل وعيده. - العربية